fbpx
الرئيسية / أهم الأخبار / شركة عالمية تختار المغرب لتشييد مصنع ضخم

شركة عالمية تختار المغرب لتشييد مصنع ضخم

1032016-bf397

يبدو أن المغرب و بفضل ما ينعم به من أمن و استقرار أمني و اقتصادي قد بات وجهة مفضلة لكبريات الشركات العالمية التي فضلت الاستقرار به و إنشاء مصانع ضخمة من خلال تخصيص رساميل مهمة للاسثتمار بقطاعات متنوعة و بمناطق عدة من المغرب و من بينها مجموعة “سيمنس” العالمية.
 
و حسب بلاغ، فقد قامت كل من شركة “سيمنس” والحكومة المغربية عشية أمس بالتوقيع على اتفاقية هامة بموجبها ستشيد “سيمنس” بالمغرب وحدة شفرات إنتاج خاصة بالعنفات الريحية، مما سيمكن من خلق ما يناهز 770 فرصة شغل وبالتالي تعزيز حضور المجموعة بالمملكة.
 
و حسب ذات البلاغ ، سيتم الشروع في عملية البناء خلال ربيع سنة 2016 على أن يتم افتتاح هذا المصنع الضخم في ربيع سنة 2017 خاصة أن كل الظروف مهيئة و متاحة لبنائه وفق المعايير و الظروف المتطلبة في أجلأقصاه سنة.
 
وفي هذا الصدد أكد السيد سليم كشوك المدير العام لشركة “سيمنس” المغرب بأن “حضور سيمنس بالمغرب يمتد إلى أزيد من نصف قرن، فمنذ حوالي 60 سنة و المجموعة تدعم تنمية البلاد” ، و أضاف : “الإرادة الطموحة للحكومة المغربية في استغلال الموارد الطاقية المتجددة، إضافة إلى الموقع الاستراتيجي لمدينة طنجة وقربها من ميناء بمعايير دولية كميناء طنجة المتوسطي، كلها عوامل جعلت من مدينة طنجة المكان الأمثل لتشييد مصنعنا الحديث والذي سيخلق ما يقارب 770فرصة شغل”.
 
ومن جهته، عبرالسيد ماركوس تاك مدير قسم الطاقات الريحية والمتجددة بشركة “سيمنس” عن تفاؤله باختيار المغرب بالقول: ” نحن نقوم بالاسستثمار في الأسواق الواعدة، فالمغرب يتوفرعلى اقتصاد قوي وجو سياسي مستقر، بالإضافة إلى يد عاملة شابة، مؤهلة و متحمسة”.
 
و أضاف ذات المتحدث بأن الطاقات النظيفة والمتجددة تلعب دورا هاما في تلبية الطلب المتنامي على الطاقة في البلاد، حيث يتجلى هدف الحكومة المغربية في تغطية 42% من الحاجيات الطاقية من خلال مصادر متجدد في أفق 2020، بما فيها 20 % بفضل الطاقة الريحية. وقد ُرفع هذا الهدف إلى 52 % في أفق سنة 2030، وذلك حسب ما أعلنه صاحب الجاللة الملك محمد السادس خلال منتدى COP21 بباريس.
 
وسيمتد هذا المصنع الجديد حسب البلاغ نفسه على مساحة تقدر ب37500 متر مربع، أي ما يعادل 5 ملاعب لكرة القدم، وذلك بالمنطقة الصناعية لطنجة Tanger Automotive City، على بعد 35 كم من ميناء طنجة المتوسطي المتواجد بشكل استراتيجي بين أوروبا وإفريقيا، حيث يوفر كل الشروط اللازمة لمناولة وتصدير شفرات المراوح نحو مختلف الوجهات بشمال إفريقيا والشرق األوسط وأوروبا.
 
هذا و تجدر الإشارة إلى أن شركة “سيمنس” تضم في رصيدها العديد من المشاريع المهمة في قطاع الطاقات المتجددة بالمغرب، كمحطة الطاقة الريحية بطرفاية التي تتوفر على سعة 300 ميغاواط ومحطة الطاقة الريحية بحومة التي تتوفر على سعة 50 ميغاواط المنجزة مع الشريك المغربي ناريفا Nareva ، فضلا على كون المجموعة تتوفر على حضور طويل وتاريخي بالمغرب، حيث وفرت “سيمنس” في سنة 1929 معدات كهربائية لمصنع لإلسمنت بالدار البيضاء، كما أنالمجموعة حاضرة بالمغرب منذ سنة 1956 من خلال فرعها المحلي “سيمنس” المغرب.

شاركها:

 

شاهد أيضاً

الحكومة تمدد العمل بالتدابير المقررة بعمالة الدار البيضاء لأسبوعين إضافيين

الحكومة تمدد العمل بالتدابير المقررة بعمالة الدار البيضاء لأسبوعين إضافيين

  قررت الحكومة، اليوم الخميس، تمديد العمل لفترة إضافية ثانية بالتدابير التي تم إقرارها بعمالة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *