الرئيسية / وطني / لهذا السبب قال الحسن الثاني ”كبرها تصغار” في وجه الجزائر

لهذا السبب قال الحسن الثاني ”كبرها تصغار” في وجه الجزائر

b0bc466fe0c073a18487704db65b96797624

“كان الملك الرحل الحسن الثاني يعقد الدروس الحسنية في شهر رمضان، وأذكر أنه في ذلك اليوم تناول الكلمة أمام العلماء، وكان سيلقي الدرس المكي الناصري، وقال وصلني خبر أن موريتانيا تخلت عن تيريس الغربية (الداخلة)، وأن قوات معادية تستعد للدخول، ولدي مبدأ “كبرها تصغار”، وتلك أرضنا وسندخلها وانتهى الأمر” حسب ماجاء في حوار للإعلامي الصديق معنينو مع “المشعل”، حيث كانت موريطانيا ستتخلى عن تيرس الغربية للبوليساريو، بعدها ستدخل الجزائر إلى هذه المنطقة بحجة دعم الجبهة الانفصالية وفق اتفاقية للدفاع المشترك موقعة بين الجانبين، وأضاف معنينو “بالفعل انطلقت قوات الدعم العسكرية إلى الداخلة، وجرت المعركة الأولى في “كلتة زمور”، كانت معركة عنيفة جدا لأن القوات الجزائرية وقوات البوليساريو لم تأت من الشمال بل جاءت من الشرق وتجمعت فوق التراب الموريتاني، مما أحدث بلبلبة في صفوف الجيش المغربي. ووقعت معارك كبيرة تدخلت فيها مختلف أنواع الأسلحة بما فيها الدبابات والحاملات المصفحة للجنود، وتكبد الجانبان خسائر، قبل أن تتمكن القوات المسلحة من رد القوات المعادية” بعد نجاح القوات المسلحة الملكية في “كلتة زمور” وقعت “معركة بئر أنزران، وكانت هي المفتاح الثاني للداخلة، وانتصرت القوات المسلحة الملكية انتصارا باهرا في هذه المعركة، حيث أوقف 350 من الجنود المغاربة حوالي 3 آلاف من جنود العدو معززين بالأسلحة، وهكذا فشل المشروع الجزائري الليبي لإقامة جمهورية صحراوية فوق الأراضي المغربية” حسب ما صرح به معنينو الذي كان يغطي أحداث المعارك لصالح التلفزة المغربية. تفاصيل الحوار تجدونها في عدد “المشعل” لهذا الأسبوع.

شاركها

شاهد أيضاً

مسؤول أمريكي يصفع الأعداء: لن نتراجع عن الاعتراف بمغربية الصحراءعبد اللطيف

مسؤول أمريكي يصفع الأعداء: لن نتراجع عن الاعتراف بمغربية الصحراءعبد اللطيف

  قال القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكي بالنيابة في مكتب شؤون الشرق الأدنى، جوي ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *