الرئيسية / أهم الأخبار / جريمة الذبح بسلا كادت تتكرر في حي السلامة بالدارالبيضاء

جريمة الذبح بسلا كادت تتكرر في حي السلامة بالدارالبيضاء

 

تمكنت عناصر الأمن التابعة لولاية أمن حي مولاي رشيد سيدي عثمان، من اعتقال شخص خطير يقطن بحي السلامة 1 التابعة لتراب عمالة حي مولاي رشيد سيدي عثمان، كان ينوي ذبح عائلته التي تقطن معه في نفس المسكن.

وكشف مصدرنا أن الشخص الموقوف من مواليد السبعينات، كان مهاجرا في الديار الكندية، لكن منذ ثلاث سنوات تم إرجاعه نهائيا “ريفولي” إلى المغرب.
وأضاف المصدر ذاته أن الشخص الموقوف بدأت تظهر عليه علامات الاضطراب النفسي، ويقوم بحركات وأفعال غير عادية، وبعد حين لآخر تأتيه نوبة غريبة حيث يحمل سكينا كبيرا ويضرب كل من يصادفه، وسبق له أن ضرب عنصرا من القوات المساعدة بالسلاح الأبيض، وأدى ثمنها عقوبة حبسية.

وأضاف نفس المصدر أنه قبل قليل جاءته تلك النوبة الغريبة، فحمل السلاح الأبيض من النوع الكبير، وأراد تصفية عائلته، إلا أنهم لاذوا بالفرار خارجا، وأغلقوا عليه الباب حتى وصلت الشرطة.

هذه الأخيرة تعاملت مع الجاني بطريقة احترافية، حيث طلبت منه فتح الباب أكثر من مرة، إلا أنه كان يضرب الباب بالسلاح الأبيض، مما اضطر تعزيز الوجود الأمني بحضور القوات المساعدة والوقاية المدنية، حيث تم فتح الباب بالقوة وضرب الجاني بخرطوم المياه القوية، مما تسبب في إسقاط الجاني مع سلاحه الأبيض، وتم اعتقاله واقتياده لمركز الأمن.

شاركها

شاهد أيضاً

شرطي بطنجة يشهر سلاحه لضبط مجموعة من الأشخاص كانوا يتبادلون العنف باستعمال السلاح الأبيض

شرطي بطنجة يشهر سلاحه لضبط مجموعة من الأشخاص كانوا يتبادلون العنف باستعمال السلاح الأبيض

  تفاعلت ولاية أمن طنجة، بسرعة وجدية، مع مقطع فيديو منشور على صفحات مواقع التواصل ...