الرئيسية / حوادث ومحاكم / مدير شركة هو ومرتو شفرو أكثر من ملياري سنتيم..ونصبو على 3000 شخص..وضحكو عليهم عبر الفيسبوك

مدير شركة هو ومرتو شفرو أكثر من ملياري سنتيم..ونصبو على 3000 شخص..وضحكو عليهم عبر الفيسبوك

 

 

اتهم مدير شركة التسويق الشبكي رفقة زوجته بالنصب على أكثر من 3000 شخص عن طريق تقنية التسويق الشبكي وخيانة الأمانة، بعد اختلاس أكثر من ملياري سنتيم، لم يتم إيقافه بعد بسبب فراره إلى وجهة مجهولة، حيث أن المتهم لجأ إلى استعمال خطة تتمثل في استغلال صفحات موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” لترويج خبر اعتقاله وزوجته وبعض شركائه في القضية، لتفادي مطاردته من قبل الضحايا.

وحسب مصادر ” الصباح ” فإن الضحايا الذين تقدموا بالشكاية إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية الزجرية بالبيضاء، ينتظرون وقوع المتهم في أيدي الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن عين السبع، وإحالته على المحكمة للمطالبة باسترجاع أموالهم التي استولى عليها الفار رفقة زوجته بعد أن أوهم الجميع بمشروع التسويق الشبكي.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن مدير الشركة (ن. ش) وزوجته (ب. ك) متهمان بالتواطؤ مع أطراف أخرى من بينها الممثل القانوني للشركة وشخص آخر يحمل صفة مسؤول بها، إضافة إلى حارس العمارة (ر. أ) المتهم بالمشاركة في خيانة الأمانة والنصب، بعد أن تم الاتفاق معه على لعب دور المالك الجديد للشركة بعد شرائه أسهما لشركة في وضعية مالية صعبة.

وفي هـذا الصدد لا زالت الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الأمنية عين السبع الحي المحمدي، تباشر أبحاثها وتحرياتها لتفكيك خيوط هذه القضية التي حيرت الضحايا، وهي الأبحاث التي من الممكن أن تفك لغز الملف الشائك، حتى تتمكن من إيقاف المتهمين اللذين مازالا في حالة فرار، وإيقاف شركائهما المحتملين ومعرفة ما إذا كانت هناك عمليات أخرى، خاصة أنه بعد إعلان إفلاسهما قاما بتأسيس شركتين جديدتين إلا أن أحد البنوك قام بالحجز على أصول حسابهما.

وكشف دفاع الضحايا أن المشتكى بهما قاما رفقة شركائهما المتخصصين في استدراج الضحايا قصد النصب عليهم، بإنشاء شركتين جديدتين استمرارا في عملية النصب على ضحايا جدد.

وجدير بالذكر أن تفاصيل القضية، تعود حينما قرر الزوجان تأسيس شركة على شبكة الأنترنيت، وقاما بجذب الضحايا بإقناعهم بالاشتراك معهما في هذا المشروع المسمى بالتسويق الشبكي العنكبوتي، شريطة مساهمة العارضين بمبلغ مالي لا يقل عن 23 ألف درهم للفرد، لوضع منتوج رهن إشارة المستغلين له، وبازدياد أعداد المشتركين فإنهم سيحصلون على مبالغ مالية أو راتب شهري قار، لكل مشترك باعتماده على دور العارضين في الدعاية والإشهار.

واستغل المشتكى بهما ثقة الضحايا، مقدمين لهم وعودا باستثمار الأموال التي ضخوها إما في حساب الشركة لدى أحد البنوك، أو بواسطة تحويلات بنكية مباشرة باسم الزوج أو زوجته، أو نقدا بمقر الشركة، بعدها يتم إشعار طالب الانخراط بواسطة رسالة إلكترونية بأنه تم قبول تقييده، على أساس أن يتم توزيع الأرباح على كافة المنخرطين شهريا، وذلك بفضل استثمار الأموال التي تم تلقيها في توسيع نشاط الشركة، بتوفير مساحات أكبر للإشهار وبالتالي الرفع من قدرات الشركة الاستثمارية.

هــذا وقد أوهم المتهمان الضحايا بأنهم سينالون عمولات وأرباحا هامة، موهمين إياهم أن كل مشترك يقنع مقربيه وعائلته بالاشتراك في التسويق الشبكي، ويجلب أكبر عدد من الزبناء الجدد للعمل لدى الشركة، سيحصل على عمولاته من سعر اشتراك هؤلاء الذين قاموا بالاشتراك من بعده، وانطلت الحيلة على مجموعة من الأسر التي بادرت إلى تسجيل أبنائها في هذا المشروع، إذ سارع جميع المنخرطين إلى إقناع أصدقائهم وأقربائهم، من أجل الانخراط في هذا المشروع المربح إلى أن أصبح عددهم يفوق 3000 شخص.

شاركها

شاهد أيضاً

شووف شنو وقع لعشرات السيارات في الخميسات

شووف شنو وقع لعشرات السيارات في الخميسات

 شاركها