الرئيسية / حوادث ومحاكم / تفاصيل أول حادثة مميتة للبراق

تفاصيل أول حادثة مميتة للبراق

 

علم، لدى مصادر جيدة الاطلاع، أن مصالح الدرك الملكي بعين عتيق الواقعة بتراب عمالة الصخيرات- تمارة، سجلت، ليلة أول أمس الأربعاء، أول حادثة سير مميتة تسبب فيها القطار فائق السرعة “البراق” أياما بعد انطلاقته، ذهب ضحيتها شخص من مواليد 1955، بعد أن قام بدهسه في حدود الساعة العاشرة وهو يستعد لقطع السكة الحديدية في اتجاه منزله.

وكشفت مصادر الموقع أن الضحية، الذي كان في طريق عودته إلى مقر إقامته بعد أداء صلاة العشاء بمسجد بدر وسط جماعة عين عتيق، عجز عن التحرك من على السكة الحديدية بعد أن فاجأه  القطار السريع بالنظر إلى سرعته الفائقة، قبل أن يدهسه ويحول جسمه إلى أشلاء.

هذا وهرعت السلطات الترابية والأمنية والقضائية إلى عين المكان، حيث أجرت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي لعين عتيق، التي كانت معززة بطاقم كبير من رجال الإسعاف، كل العمليات المرتبطة بالمعاينة القانونية وجمع أشلاء وأطراف جسم الضحية التي تناثرت على السكة الحديدية وبمحيطها، كما حضرت حشود كبيرة من مواطني المنطقة تتقدمها عائلة الضحية التي أصيبت بذهول كبير جراء هذه الواقعة.

وأكدت مصادر الموقع، أن  هذه الفاجعة التي شهدتها منطقة عين عتيق، ستعيد سؤال “القناطر الواقية” إلى الواجهة، فقد طالب قاطنو الدواوير المحاذية للسكك الحديدية، غير ما مرة، بتشييد قناطر تحمي المواطنين من التنقل فوق الخطوط السككية، كما يحصل بجماعات عين عتيق والصخيرات وتمارة، لكن دون جدوى.

وبإحصائيات رسمية تؤكد مصادر الموقع أن مصالح الأمن الوطني والدرك الملكي بتراب عمالة الصخيرات- تمارة تسجل حوادث سير متواترة، وربما تشهد تضاعف عددها بعد انطلاق العمل بالقطار فائق السرعة، الذي تعتبر مدينة تمارة ممرا رئيسيا له خلال تنقله بين البيضاء وطنجة. وتفيد المصادر ذاتها بأن القطار السريع الذي يربط القنيطرة بالبيضاء دهس قبل أسبوع شخصا على خط سككي بالقرب من منطقة الصخيرات التي تعاني كذلك من خصاص كبير على مستوى  القناطر المخصصة لمرور الرجلين

شاركها:

شاهد أيضاً

الدار البيضاء.. شرطي يضطر لاستخدام سلاحه الوظيفي لتحييد خطر جانحين عرضا ثلاثة شرطيين لاعتداء جسدي (بلاغ DGSN)  الخميس, 21 يناير, 2021  و م ع – اضطر مفتش شرطة يعمل بفرقة مكافحة العصابات بولاية أمن الدار البيضاء، مساء اليوم الخميس، لاستخدام سلاحه الوظيفي وإطلاق رصاصة تحذيرية في الهواء، وذلك لتحييد الخطر الصادر عن جانحين من ذوي السوابق القضائية العديدة عرضا ثلاثة شرطيين لاعتداء جسدي وهددا أمن وسلامة المواطنين. وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن دوريات الشرطة وفرقة مكافحة العصابات كانت قد تدخلت بحي التشارك بمنطقة البرنوصي بالدار البيضاء لتوقيف المشتبه فيه الرئيسي الذي كان في حالة اندفاع قوية وهدد سلامة الأشخاص والممتلكات بواسطة السلاح الأبيض وقنينة غاز، كما ألحق خسائر مادية بمحلات تجارية بمشاركة الشخص الثاني المعروف بدوره بسوابقه القضائية. وأضاف المصدر ذاته أن المشتبه فيه الرئيسي أبدى مقاومة عنيفة باستعمال أداة حديدية راضة وقنينة غاز، بينما كان مشاركه يمكنه من أكواب وقنينات زجاجية لاستهداف عناصر الشرطة، مما تسبب في إصابة ثلاثة موظفين للشرطة بجروح في الرأس والكتف والساعد، الأمر الذي اضطر أحد عناصر فرقة مكافحة العصابات لإطلاق رصاصة تحذيرية في الهواء لصد الاعتداء وضبط المشتبه فيهما. وقد تم، حسب البلاغ، نقل الشرطيين الثلاثة المصابين للمستشفى لتلقي الإسعافات الضرورية، بينما تم إيداع المشتبه فيهما معا تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية.

الدار البيضاء.. شرطي يضطر لاستخدام سلاحه الوظيفي لتحييد خطر جانحين عرضا ثلاثة شرطيين لاعتداء جسدي

  اضطر مفتش شرطة يعمل بفرقة مكافحة العصابات بولاية أمن الدار البيضاء، مساء اليوم الخميس، ...