الرئيسية / دولي / أرامكو تحت القصف.. ناشطون: الحماية الأمريكية للسعودية سراب

أرامكو تحت القصف.. ناشطون: الحماية الأمريكية للسعودية سراب

ندَّد ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بالعجز السعودي عن التصدي للهجوم الذي استهداف معملي نفط بمحافظة بقيق، تابعين لشركة أرامكو السعودية، التي تُعدُّ من أكبر شركات البترول في العالم، متحدثين في الوقت ذاته عن إمكانيات المملكة العسكرية.

واستنكر روّاد “تويتر” عبر تفاعلهم مع هاشتاجات “#أرامكو“، #البقيق، #أرامكو_تحترق، وغيرها من الهاشتاجات التي تناولت الواقعة، فشل السلطات السعودية في تحديد الجهة المسؤولة عن الحادث.

وأشار الناشطون، إلى أنَّ كل من إيران والعراق وجماعة الحوثي والإمارات إضافة إلى الولايات المتحدة، لهم أطماع وأهداف في المملكة، بل ذهب بعضهم إلى أبعد من ذلك باتهام أفراد من الأسرة المالكة في السعودية بالضلوع في الهجمات.

وقف الحرب

وطالب مغردون السلطات السعودية بإنهاء الحرب في اليمن والخروج الفوري منها، وقال “أبي حنتير” إنَّ “الحوثي مرة أخرى يضرب في العمق السعودي والمملكة بكل ما لديها من الرادارات والطائرات والصواريخ الباتريوت عاجزة تماماً عن فعل أي شي على المملكة تفكر جدياً رفع راية الاستسلام و خروج من اليمن لأنَّ القادم أسوأ”.

وأشار حامد رحيم بور إلى أنَّ عملية بقیق تحمل رسالة عملية واضحة مفادها: “طالما يقوم ابن سلمان بتجويع ممنهج لأطفال اليمن، عليه أن يأخذ أمنية جذب الإستثمار الأجنبي للصناعة السعودية أو عرض أسهم أرامكو في أسواق الأسهم إلى قبره”.

وكتب محمد الفيفي: “الحرب ليست نزهة كما تصورها محمد بن سلمان.الذي ظن إنها مثل ركوبه لليخت الذي يمتلكه- الحرب هي كذلك كما في الصورة.لا كما رسم وخطط لها. ولا بديل للحرب سوى الجنوح للسلام وبناء علاقة حسن جوار مع اليمن تقوم على أساس الاحترام المتبادل وعدم التدخل في شؤون الدول الداخلية #بقيق #أرامكو”.

وغرّد أنس الغامدي، قائلاً: “إنا حزين على ما حصل في بقيق.. كان المفروض تحزن و تتكلم عندما ابن سلمان دمر اليمن وجوّع أهلها”.

“تورط آل سعود”

وصبَّ ناشطون غضبهم على وليِّ العهد السعودي محمد بن سلمان وأفراد العائلة المالكة، مشيرين إلى وجود أكثر من جهة مستفيدة من الحادث قد تكون ضالعة فيه، منهم أمراء سعوديون ومعارضون، وربما الإمارات.

وأوضح الكاتب والمحلل السياسي اليمني أحمد عايض أحمد، أنَّ المستفيدين من ضرب مجمعات بقيق النفطية درة تاج النفط السعودي كثر، منهم أمراء سعوديين يريدون النيل من ابن سلمان، فليس مستبعد أن يكونوا متعاونين.

وأضاف: “أيضاً الامارات مستفيده بعدَّة جوانب فكل ضرر إقتصادي وعسكري وسياسي يعود بالنفع عليها كدولة طموحه لقيادة دول الخليج، لكن بعد إضعاف الرياض”.

وأكَّدت الإعلامية أمل محمد اليمني، أنَّ “السعودية الآن في حالة من الارتباك الشديد بعد قصف شركة أرامكو في بقيق والخلافات والصراعات مع عدد من مسؤليين المملكة في الأسرة الحاكمة بين خالد بن سلمان ومحمد بن سلمان، وأنباء تؤكد خلاف كبير بينهما وربما يصل إلى إقالة خالد بن سلمان وعدد من المسؤليين في وزارة الدفاع “.

وغرّد أسد عادل، قائلاً: “إنَّ الأمير محمد بن سلمان قال إنَّه سينقل الحرب داخل إيران، ولكن للأسف أصبحت الحرب داخل أرضينا والمصيبة العظمى أنَّ السعودية لن ترد على الضربة القذرة اللهم احفظ بلادنا. #بقيق”.

وقال سعيد باسبعين: “ربما السعودية سمحت للطائرات الحوثية التسلل إلى حدودها وقصف المنشآت النفطية لتثبت للعالم أنها لا تعتمد على منتج واحد في اقتصادها (النفط (وهو ما يتناسب مع رؤية محمد بن سلمان 2030”.

الحشد الشعبي

وتحدث ناشطون عن وقوف الحشد الشعبي العراقي خلف الواقعة وتكتم السلطات السعودية عن الإفصاح عن المصدر الحقيقي الذي استهدف منشآتها النفطية لتجنب فتح جبهات عداء جديدة، إذ نقل صالح مجري الهاجري عن محققين سعوديين وأمريكيين قولهم: “احتمال أن تكون الهجمات التي تمت على منشآت #أرامكو في بقيق وخريص تتضمن صواريخ كروز بموازاة طائرات مسيرة أطلقت من العراق أو إيران”.

ولفت صلاح الدين إلى أنَّ ما حدث مخطط له بدقة، وانطلاق الصواريخ من العراق عن طريق الحشد الشعبي، بمباركة أمريكية والهدف هو ابتزاز للسعودية ودول الخليج، لافتاً إلى أنَّ أمريكا تعاني اقتصاديا وتريد رفع أسعار البترول .

وقال أبو الوليد، إنَّ هجوم شركات أرامكو في السعودية في بقيق وخريص انطلقت من معسكرات الحشد الشعبي من جنوب العراق، ومليشيات العصائب والنجباء وخلفها خبراء إيرانيين والحوثي شماعة للتبني فقط.

وأشار إلى أنَّ خوف السعودية من حق الرد هو سبب عدم الافصاح عن الجهه المنفذه، مُؤكَّداً أنَّ 5 عن عمليات مشابهة من #إيران ستركع ابن سلمان للاستلام.

 

ولفت ممدوح السامعي إلى أنَّ الإعلام الغربي يتحدث اليوم عن إمكانية خروج الطائرات المسيرة التي استهدفت #بقيق من العراق، متسائلاً: “هل السعودية جاهزة لفتح جبهة جديدة ينتظرون سقوطها وتحريض الكل عليها؟”.

وأكَّد أنَّ الإمارات ستتركها بمنتصف الطريق لأنَّ الأمر عندما يتعلق الأمر بالإمارات فالموضوع عاصفة عزم وعندما يتعلق الأمر بالسعودية فلتدبر شأنها.

وتساءل الناشط حيدر: بعد أن تأكَّد أنَّ العراق هو من قصف السعودية في بقيق.. ما هي ردة الفعل السعودي. وأضاف: “يردُّون.. أم يسكتون مثل قصف العراق السابق للسعودية.. لا أتوقع السعودية ترد.. ما تقدر تحارب العراق واليمن بنفس الوقت، هي فقط حرب اليمن دمرتهم.. أقوى شيء تعمله هو قطع العلاقات” .

وأشار عبدالعزيز الضبيب إلى أنَّ هذة ليست المرة الأولى التي تضرب بها مصافي البترول في المملكة، والطائرات المسيرة أو صواريخ كروز التي ضربت مصفاة #بقيق مصدرها للمرة الثانية كان من العراق.

استنزاف السعودية

واتهم ناشطون الولايات المتحدة بالتورط في عملية الاستهداف، لمزيد من استنزاف السعودية، مطالبين السلطات السعودية بحماية نفسها وعدم الاعتماد على الحماية الأمريكية.

وتساءل نبيل سكني: “هل تخلَّى ترامب على حماية السعودية بمناسبة استهداف أرامكو أين مليارات الحماية ؟”، مستطرداً: “مجرد سؤال”.

وكتب مصطفى بلال: “إذا كان ترامب هو اللى بيضرب فى السعودية بزراع آخرين عشان يبيع لهم سلاح ويعطوه أرامكو البترول هدية احمى نفسك مدورش على حد يحميك يا محمد يا بن سلمان”.

بصمات إماراتية

وتداول ناشطون تغريدة للمحامي الكويتي ناصر الدويلة، مستشار وزير الدفاع سابقاً، نقل فيها تصريح للقيادي الحوثي علي القحوم، عضو المجلس السياسي الحوثي، يرد على عدم استهداف الحوثي للإمارات بالقول: إنهم وصلتهم رسائل من الإمارات بأنها ستترك السعودية وحيدة في عدوانها على اليمن وستراجع حساباتها في الملف اليمني.

وعقّب المغرد محمد بالقول: “أتوقع منهم كل شي، ويجي منهم اللي ما لا يتوقعه أحد، في قلوبهم أحقاد وغل لم يمرّ على أحد.. قاطعو جيرانهم قطر، وغدروا بالحكومة اليمنية وهي التي طلبت نجدتهم، يا راجل تجسسوا على عُمان التي لم تؤذ أحدا في تاريخها.

وقال المغرد السوادي، إنَّ المخابرات السعودية على علم تام أنَّ الامارات هي من استهدف حقل الشيبة وهي من استهدف بقيق، ولكن لا يجرؤ أحد و أولهم  محمد بن سلمان أن يفصح بهذا لأنَّ الامارات ما سكته من اليد اللي تؤلمه، التهديد بخلعه لانها مخترقة للديوان وغير هذا + 18 ويجيك سعودي يقول السعودية العظمى.

وأوضحت الناشطة أم جاد، أنَّ بقيق السعودية تبعد عن صعدة ١٢٥٠ كيلو وتبعد عن الإمارات ٢٥٠ كيلو وتبعد عن إيران ٢٥٠ كيلو وتبعد عن العراق ٤٥٠ كيلو، متسائلة: فمن الذي استهدف المخزون الإستراتيجي لنفط العالم في بقيق السعودية ؟ .

وأشارت عبير الخولاني إلى أنَّ الناطق العسكري للحركة الحوثية بدا أثناء قراءته للبيان مرتبكاً، قائلة: إنَّ هذا يُؤكِّد أنَّ الحركة الحوثية تعلن بما ليس لها به علم.

ولم تستبعد أن تكون مليشيات إيران في المنطقة الشرقية هي من أطلقت هذه الطائرات المسيرة لتصيب حقل #بقيق، كما لا يُستبعد أن تكون #الإمارات وإيران متورطتان في هذه الهجمات.

وتساءل أبو ليان: “لماذا تستهدف السعودية  ولا تستهدف الامارات من الحوثي ؟”، ناقلاً عن المسؤول الحوثي محمد البخيتي قوله: إنَّ “الإمارات تغيَّر موقفها قليلاً”.

شاركها:

شاهد أيضاً

إطلاق نار في ألمانيا ‼️

إطلاق نار في ألمانيا ‼️

شاركها:Facebook Share on: WhatsApp