fbpx
الرئيسية / دولي / 14 جريحا غالبيتهم جنود الإحتلال في عملية دهس وسط القدس

14 جريحا غالبيتهم جنود الإحتلال في عملية دهس وسط القدس

 

أُصيب 14 شخصاً بجروح، بينهم 12 جندياً إسرائيلياً، أحدهم إصابته خطرة، عندما اصطدمت سيّارة بحشدٍ في وسط القدس ليل الأربعاء – الخميس، بحسب ما قال الجيش الإسرائيلي وأجهزة الإسعاف.

وقال جيش الإحتلال في بيان إن “شخصا” صدم بسيارته جنوداً، مضيفاً أن “جندياً أُصيب بجروح بالغة ونُقل إلى مستشفى… كما أُصيب 11 جندياً آخرين بجروح طفيفة”.

وذكرت هيئة الإسعاف الإسرائيلية “ماجن ديفيد” من جهتها، إنها “عالجت ونقلت” إلى المستشفيات 14 شخصاً أُصيبوا بجروح جراء الاصطدام الذي حصل في منطقة تضم مقاهي ومطاعم عدة، بينما قال متحدث عسكري لوكالة الصحافة الفرنسية إن جيش الإحتلال على عِلم بهجوم محتمل ارتكبه شخص يقود سيارة في المنطقة.

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية صباح الخميس أنّها بدأت تحقيقاً في “هجوم إرهابي”. وقال المتحدّث باسم الشرطة الإسرائيليّة ميكي روزنفيلد إنّ “وحدات من الشرطة والمسعفين وصلوا إلى المكان ويحاولون العثور على السيّارة. وفُتِح تحقيق في هجوم إرهابي”.
وستعمد السلطات إلى تفريغ الكاميرات في المنطقة للتعرف على هوية السائق واتجاه فراره.
ولم تُعرف على الفور الدوافع المحتملة وراء هذه العمليّة، لكنها تأتي وسط توترات متصاعدة بين إسرائيل والفلسطينيين بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب خطته للسلام في الشرق الأوسط.

موقف حماس

وفي أول ردود الفعل، اعتبرت حركة حماس الخميس، عملية الدهس “فعلاً مقاوماً” ضد خطة ترمب للسلام.
وقال الناطق باسم “حماس” حازم قاسم في بيان إن “الفعل المقاوم في قلب القدس المحتلة هو رد شعبنا العملي على إعلان صفقة ترمب التصفوية”.

إستشهاد فلسطيني

في المقابل، إستشهد فلسطيني وأصيب سبعة بجروح في صدامات وقعت مع جيش الإحتلال صباح الخميس في جنين، شمال الضفة الغربية، بحسب ما أفادت وكالة وفا الفلسطينية.
وذكرت الوكالة أن يزن منذر أبو طبيخ (19 سنة) قُتل جراء إصابته برصاص الجنود الإسرائيليين، فيما أوضح شهود أن المواجهات وقعت حين اقتحمت قوات إسرائيلية المدينة لهدم منزل فيها. وشاهد صحافي في وكالة الصحافة الفرنسية جثة الشاب الفلسطيني في مستشفى في جنين.
وأعلن الجيش الإسرائيلي أن القوة هدمت منزل أحمد القمبع، وهو معتقل فلسطيني متهم بالمشاركة في خلية نفذت هجوماً قُتل فيه حاخام في يناير (كانون الثاني) 2018 قرب نابلس بالضفة الغربية.
وعلى إثر الهجوم، هدمت قوات الإحتلال منزل عائلة القمبع في جنين، وهي سياسة يتبعها حيال منفذي الهجمات. وبعدما أعادت العائلة بناء المنزل، تم هدمه مرة جديدة الخميس ما تسبب بوقوع صدمات.
وأعلن الجيش الإسرائيلي أن عناصره “رصدوا عدداً من الإرهابيين المسلحين الذين ألقوا متفجرات وأطلقوا النار عليهم، فردت القوات” من أجل “إزالة التهديد”.
وهو ثاني فلسطيني يستشهد برصاص جنود إسرائيليين، بعد إستشهاد محمد سلمان الحداد (17 سنة) الأربعاء في الخليل في جنوب الضفة الغربية خلال احتجاجات ضد خطة الرئيس الأميركي دونالد .

شاركها:

 

شاهد أيضاً

الحكم على فتيات تطبيق “تيك توك” بالسجن والغرامة في مصر بتهمة نشر فيديوهات “خادشة” للحياء

الحكم على فتيات تطبيق “تيك توك” بالسجن والغرامة في مصر بتهمة نشر فيديوهات “خادشة” للحياء

  أصدرت محكمة اقتصادية في مصر اليوم الاثنين حكما يقضي بمعاقبة حنين حسام ومودة الأدهم ...