fbpx
الرئيسية / مجتمع / تفوقت على صاحبات “روتيني اليومي”.. حملة تضامن مغربية واسعة مع يوتيوبر كفيفة

تفوقت على صاحبات “روتيني اليومي”.. حملة تضامن مغربية واسعة مع يوتيوبر كفيفة

 

شن عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب حملة تضامن مع يوتيوبر كفيفة بهدف الرفع من عدد مشتركي قناتها ومشاهدي فيديوهاتها، وبالتالي تمكينها من مردود مادي جيد من يوتيوب.

وأنشأت فتيحة تويس، التي صارت تُعرف بـ”مي فتيحة”، قبل أشهر قليلة قناة على “يوتيوب” بدأت تنشر عبرها مقاطع فيديو تتشارك من خلالها مجموعة من وصفات الطبخ التي تعدها بنفسها رغم فقدانها البصر.

وأعطت صاحبة القناة نموذجا جيدا لفاقدي البصر من خلال اعتمادها على نفسها في الأنشطة التي تقوم بها، مع تقديمها للعديد من النصائح بشأن كيفية قيامها بذلك.

واكتسبت “مي فتيحة” تعاطف ومحبة كثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، الذين شنوا خلال اليومين الأخيرين حملة واسعة للرفع من عدد مشتركي قناتها ومشاهدي فيديوهاتها وهو ما تحقق خلال ظرف قياسي.

فقد تمكنت القناة خلال ظرف قصير من تسجيل عدد كبير من المشتركين، كما حصدت الفيديوهات عشرات ومئات آلاف المشاهدات.

غير أنه وخلال الساعات الأخيرة، فوجئ متتبعو “مي فتيحة” بحذف قناتها، وفي الوقت نفسه ظهرت قنوات أخرى تحمل اسمها للاستفادة من حملة التضامن معها.

وعبر كثير من المتفاعلين عن استيائهم من هذا الأمر وانتقدوا بشدة المتسببين فيه، خصوصا أن المتضررة امرأة كبيرة في السن وكفيفة.

في المقابل، قامت المعنية بإنشاء قناة أخرى جديدة والتي بدأت في تسجيل مشتركين بها رغم التشويش الذي تسببت فيه القنوات التي تحمل نفس الاسم.

 

 

شاركها:

 

شاهد أيضاً

شوفو شنو وقع لسيدة فيها الكوفيد .. تناشد المسؤولين

شوفو شنو وقع لسيدة فيها الكوفيد .. تناشد المسؤولين

  شاركها:Facebook   Share on: WhatsApp