الرئيسية / حوادث ومحاكم / توقيف أشخاص من جنسيات مختلفة بالدار البيضاء إستغلوا فيلا سكنية لوكر للبغاء

توقيف أشخاص من جنسيات مختلفة بالدار البيضاء إستغلوا فيلا سكنية لوكر للبغاء

 

تمكنت عناصر مكافحة العصابات التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء، على ضوء معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، في الساعات الأولى من فجر اليوم السبت، من توقيف 52 شخصا، من جنسيات مختلفة، وذلك للاشتباه في تورطهم في خرق حالة الطوارئ الصحية، واستغلال فيلا سكنية كملهى ليلي لتسهيل البغاء والوساطة في الفساد، وترويج المخدرات وتقديم المشروبات الكحولية بدون رخصة.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن إجراءات البحث والتحري التي أشرفت عليها النيابة العامة المختصة، أسفرت عن رصد فيلا سكنية بالقرب من الشريط الساحلي عين الذئاب بمدينة الدار البيضاء، يتم استخدامها كملهى ليلي بدون ترخيص، يتوفر على مسيرين وحراس ليليين ونادلين، ويقدم مشروبات كحولية ومخدر الكوكايين والإكستازي للزبائن، فضلا عن جلب فتيات لتسهيل البغاء والوساطة في الفساد.

وأضاف المصدر ذاته أن هذا التدخل الأمني مكن من توقيف منظمي هذه الأنشطة الإجرامية، وهما مواطن فرنسي من أصل مغربي وآخر إيفواري، وخمسة مسيريين للمحل من بينهم ثلاث سيدات، ونادلان وثلاثة حراس خاصين من جنسيات دول إفريقية جنوب الصحراء، علاوة على أربعين زبونا، من بينهم 18 شخصا ينحدرون من دول إفريقية واثنان من تركيا، وعشرين من جنسية مغربية، من بينهم عشر فتيات.

وأشار البلاغ إلى أن عمليات التفتيش المنجزة في إطار هذه القضي أسفرت عن حجز 41 قنينة كحول من مختلف الأنواع والسعات، و30 قرصا من مخدر الإكستازي، وجرعات من مخدر الكوكايين، وقنينات نرجيلة وأكياس من المعسل، بالإضافة إلى آلات موسيقية ومعدات للصوت.

وحسب البلاغ، فقد تم الاحتفاظ بجميع الأشخاص الموقوفين تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث القضائي الذي أمرت به النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع الأفعال الإجرامية المنسوبة للمعنيين بالأمر، وكذا تحديد كافة ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، التي تأتي في سياق الجهود المكثفة والمتواصلة التي تبذلها المصالح الأمنية، لضمان التطبيق السليم والحازم لحالة الطوارئ الصحية ومكافحة كل الأفعال الإجرامية.

شاركها:

شاهد أيضاً

الدار البيضاء.. شرطي يضطر لاستخدام سلاحه الوظيفي لتحييد خطر جانحين عرضا ثلاثة شرطيين لاعتداء جسدي (بلاغ DGSN)  الخميس, 21 يناير, 2021  و م ع – اضطر مفتش شرطة يعمل بفرقة مكافحة العصابات بولاية أمن الدار البيضاء، مساء اليوم الخميس، لاستخدام سلاحه الوظيفي وإطلاق رصاصة تحذيرية في الهواء، وذلك لتحييد الخطر الصادر عن جانحين من ذوي السوابق القضائية العديدة عرضا ثلاثة شرطيين لاعتداء جسدي وهددا أمن وسلامة المواطنين. وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن دوريات الشرطة وفرقة مكافحة العصابات كانت قد تدخلت بحي التشارك بمنطقة البرنوصي بالدار البيضاء لتوقيف المشتبه فيه الرئيسي الذي كان في حالة اندفاع قوية وهدد سلامة الأشخاص والممتلكات بواسطة السلاح الأبيض وقنينة غاز، كما ألحق خسائر مادية بمحلات تجارية بمشاركة الشخص الثاني المعروف بدوره بسوابقه القضائية. وأضاف المصدر ذاته أن المشتبه فيه الرئيسي أبدى مقاومة عنيفة باستعمال أداة حديدية راضة وقنينة غاز، بينما كان مشاركه يمكنه من أكواب وقنينات زجاجية لاستهداف عناصر الشرطة، مما تسبب في إصابة ثلاثة موظفين للشرطة بجروح في الرأس والكتف والساعد، الأمر الذي اضطر أحد عناصر فرقة مكافحة العصابات لإطلاق رصاصة تحذيرية في الهواء لصد الاعتداء وضبط المشتبه فيهما. وقد تم، حسب البلاغ، نقل الشرطيين الثلاثة المصابين للمستشفى لتلقي الإسعافات الضرورية، بينما تم إيداع المشتبه فيهما معا تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية.

الدار البيضاء.. شرطي يضطر لاستخدام سلاحه الوظيفي لتحييد خطر جانحين عرضا ثلاثة شرطيين لاعتداء جسدي

  اضطر مفتش شرطة يعمل بفرقة مكافحة العصابات بولاية أمن الدار البيضاء، مساء اليوم الخميس، ...