الرئيسية / دولي / مصر: بدء تعويم السفينة الجانحة في قناة السويس

مصر: بدء تعويم السفينة الجانحة في قناة السويس

 

أعلنت هيئة قناة السويس الاثنين، بدء تعويم سفينة الحاويات البنمية “إيفر غيفن”، التي جنحت بعرض ممر القناة قبل نحو أسبوع.

وذكر بيان للهيئة أن السفينة الجانحة استجابت لمناورات الشد والقطر، وتم تعديل مسارها بشكل ملحوظ بنسبة 80 بالمائة ، موضحة أنه من المقرر اسئناف المناورات مرة أخرى مع ارتفاع منسوب المياه إلى أقصى ارتفاع له.

وأبرز البيان أنه من المتوقع تعديل مسار السفينة بشكل كامل لتصبح بمنتصف المجرى الملاحي في غضون الساعات المقبلة.

ووجه رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع رسالة طمأنة للمجتمع الملاحي الدولي باستئناف حركة الملاحة مرة أخرى في القناة، بمجرد الانتهاء من تعويم السفينة بشكل كامل قريبا، وتوجيهها للانتظار بمنطقة البحيرات لفحصها الفني.

وكانت السفينة قد جنحت الثلاثاء الماضي في مدخل قناة السويس خلال عبورها ضمن قافلة الجنوب، ما دفع هيئة القناة إلى تعليق الملاحة.

وفي سياق متصل سجلت أسعار النفط هبوطا بأكثر من اثنين بالمئة اليوم بعد تداول أنباء الشروع في تعويم السفينة.

وذكرت تقارير اقتصادية متخصصة أن خام برنت تراجع ب 1.38 دولار بما يعادل 2.1 بالمئة إلى 63.19 دولار للبرميل. وتراجع الخام الأمريكي 1.48 دولار أو 2.4 بالمئة إلى 59.49 دولار للبرميل.

ولا تزال المئات من سفن الحاويات الأخرى وسفن البضائع والناقلات المحملة بالنفط مكدسة على طرفي كلا الاتجاهين في القناة، لكن الأنباء عن تحريك السفينة دفعت أسعار النفط للتراجع على الفور بعد أن كان يجري تداولها على انخفاض طفيف صباحا.

وشهدت أسعار النفط تقلبا كبيرا في الأيام القليلة الماضية، إذ حاول المتعاملون والمستثمرون الموازنة بين تأثير إغلاق نقطة عبور رئيسية للتجارة والتأثير الأوسع نطاقا لإجراءات الإغلاق الرامية لاحتواء الإصابات بفيروس كورونا.

يذكر أن قناة السويس تؤمن عبور نحو 10 في المئة من حركة التجارة البحرية الدولية. وتشكل المصدر الرئيسي لمصر من العملىة الصعبة حيث بلغت ايراداتها العام الفارط 5،6 مليار دولار.

شاركها

شاهد أيضاً

تبون يأمر شركات جزائرية بإنهاء علاقات تعاقدية مع شركات مغربية ومنع تحويل أرباحها

تبون يأمر شركات جزائرية بإنهاء علاقات تعاقدية مع شركات مغربية ومنع تحويل أرباحها

  أصدر الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، تعليمة رئاسية موجهة للوزير الأول، أعضاء الحكومة ولمسؤولي ...