الرئيسية / Webcam Ifrane

Webcam Ifrane

إفران مباشرة ifrane live camera

↓ ↓ ↓ ↓

Camera Image

شاهد أيضا:

مدينة الدارالبيضاء بصور بانورامية

تازة مباشرة

داخل مسجد الحسن الثاني بصور بانورامية

شلالات أوزود بصور بانورامية

مدينة فاس بصور بانورامية

واد الجنة بصور بانورامية

مسجد تينمل بصور بانورامية

 

إفران (بالأمازيغية: ⵉⴼⵔⴰⵏ Ifran) مدينة مغربية تقع قرب مدينتي فاس ومكناس بإقليم إفران وتضم 14.659 نسمة (إحصاء 2014). تعتبر إفران من أقدم المدن المغربية الجبلية وتقع على ارتفاع 1.655 فوق سطح البحر وتمتاز بالبرد القارس والثلوج التي تغطي سفوح جبالها في الخريف والشتاء واعتدال الجو في الصيف والربيع، وتجذب الزوار بشلالاتها المائية وطبيعتها الخضراء. كما تعتبر أنظف المدن العربية والثامنة عالميا حسب دراسات بريطانية وسويسرية .

تشهد هذه البلدة نزول الثلوج خلال أشهر الشتاء وبرودة المناخ خلال فصل الصيف. إفران هي أيضا المكان الذي سجلت فيه أدنى درجة للحرارة في أفريقيا: -23 درجة مئوية، في عام 1935. من بين الحيوانات الموجودة في المناطق المجاورة المكاك البربري المهدد بالانقراض. من بين أنواع الأشجار التي تنمو طبيعيا في المنطقة هناك الأرز الأطلسي والبلوط وسيكامور لندن المستورد من الخارج.




السياحة

كانت الوجهة التي يقصدها المقاومون الفارون من قبضة المستعمر الفرنسي، أصبحت فيما بعد من أفضل الأماكن التي يقصدها الزوار للاستمتاع بالجو اللطيف والمعتدل وأصبحت منتزها للعديد من الأسر المغربية والسياح. إفران من الواجهات السياحية القليلة في المغرب التي تعرف اكتظاظا على طول العام، إذ يتوافد عليها سياح أجانب في الشتاء والخريف لمزاولة رياضة التزلج على الجليد، لتلتقي نخبة الـ«جيت ـ سيت» المغربية ومحبو الثلوج، إذ توجد محطات شتوية خاصة للمارسة التزلج على الجليد ك «ميشليفن» المعروفة والتي يوجد بها منتجعات سياحية ومطاعم لاستضافة زوارها.

توفر المحطة كل الإمكانيات لاستئجار أو شراء متطلبات مزاولة الرياضات المرتبطة بالثلج إلى جانب إمكانية تقديم دروس للمبتدئين في هذا النوع من الرياضات بأثمان أحيانا جد مرتفعة. في فصل الصيف، تبقى المدينة الواجهة التي يقصدها الناس بفضل مناخها المعتدل والذي يجعل سكان المناطق الحارة جدا كسكان مدينتي فاس ومكناس يقدمون على الاصطياف بها. تعرف إفران أيضا كمحطة هامة يقصدها محبو رياضة القنص البري والتي يفتتح موسمها في الخريف وتعرف مشاركة كثيفة سواء من المغاربة، أو الأجانب.

وتعتبر إفران من المدن المغربية الأكثر انفتاحا بفضل تواجدها على واجهة الطرق المؤدية إلى فاس ومكناس من جهة وإلى مدينة إرفود ومراكش (جنوب المغرب) من جهة أخرى، وقد كانت أزرو التي عرفت توافد أشهر القبائل الأمازيغية (بني مّيلد) من أهم الأسواق التجارية بالمنطقة، حيث كانت تعرض القبائل أهم منتوجاتها التقليدية خصوصا الزربية الأمازيغية المعروفة باسم (الحنبل) وكذا المنتوجات الخشبية والنقش والحديد. وقد اشتهرت أزرو كونها شهدت تشييد أول مدرسة في المغرب لتلقين اللهجة الأمازيغية في عام 1960.

شاركها: