fbpx
الرئيسية / أهم الأخبار / بكاريان بن مسيك، أسرةٌ تواجه مأساة حرق ابنتها وخطر التشرد في الشارع

بكاريان بن مسيك، أسرةٌ تواجه مأساة حرق ابنتها وخطر التشرد في الشارع

5c87marwa_816355062

تختلط ردود فعل الطفلة مروى ذات السنوات الثلاث بين الضحك والبكاء في الدقيقة الواحدة، حيث تمتزج لديها مشاعر الفرح الطفولي والشعور بالآلام المبرحة التي تسبب مسؤولو عمالة بنمسيك في تمديد معاناتها منها بسبب تعنتهم، غير المبرر، في تسليم والدها بطاقة المساعدة الطبية “راميد”، التي كانت الأمل الوحيد لوقف معاناة هذه الطفلة البريئة، بعدما عبّر أحد المحسنين عن استعداده لسد جزء من ثمن العملية المكلفة شريطة إجرائها في مستشفى حكومي.

حفيدة المقاوم المغبون

حفيدة المقاوم محمد رفيق بن الشريف، الذي توفي، مؤخرا، وهو يشعر بالغبن بسبب المعاناة التي طبعت مسار حياته وحياة أبنائه وأحفاده، وهو الذي كان من مقاومي حي كاريان سنترال بالحي المحمدي قبل أن يرحِّله الفرنسيون بقرار رسمي سنة 1953، (حفيدته) الطفلة مروى تطلب من والدها مراد رفيق تخليصها من ملابسها لتتمكن من حك جلدها، قبل أن تترجاه أن يلبسها من جديد بسبب البرد القارس والرطوبة الخانقة التي تسود الكوخ القصديري.

أمام هذا الموقف الإنساني المؤلم، يقف الزوجان، مراد رفيق وبشرى مسرار، اللذان يقيمان في كاريان بنمسيك المهدد من تبقى من سكانه بالإفراغ قبل نهاية الشهر الجاري، عاجزين عن إيجاد الطريقة المثلى للتعامل مع المآسي المتتالية التي حلت بأسرتهما الصغيرة منذ شهر أبريل من 2014، وهي السنة التي أصيبت فيها فلذة كبدهما، الطفلة مروى، بحروق من الدرجة الثالثة شوهت جسمها، بشكل بشع، إثر سقوطها في إناء من المياه المغلية، وذلك لعدم قدرتهما على تدبر المبلغ المالي الضروري لإجراء عملية جراحية لمروى تقيها آلام جلد بطنها ورجلها اليمنى، التي تعاني منها، يوميا، منذ أزيد من سنة ونصف السنة.

مأساة طفلة بريئة

حيرة مراد وبشرى تضاعفت أكثر مع توجه سلطات عمالة بنمسيك إلى سريع وتيرة إفراغ الأسر المتبقية في أقدم حي صفيحي بمدينة الدار البيضاء، والذي أسسته بشكل قانوني سلطات الحماية الفرنسية وباركه رجال السلطة المحلية المغاربة العاملون مع الفرنسيين في سنة 1953، ولم يعد بإمكانهما التركيز على حل المشاكل اليومية للحياة بعدما أضحى الشارع يتهددهما وابنتهما خلال الأيام القليلة المقبلة.

بشرى، زوجة مراد المزدادة سنة 1987، تتذكر مأساة ابنتها التي وقعت قبل سنتين تقريبا، وتروي الكارثة التي حلت بطفلتها في ذلك اليوم الموافق للثاني عشر من شهر أبريل 2014، وتقول: “أتذكر أنه في ذلك اليوم دخلت من السوق على الساعة الثانية عشر والنصف بعد الزوال رفقة ابنتي مروى، وسارعت إلى تسخين الماء من أجل تنظيفها، وضعت إناء الماء المغلي على الأرض وسرعت نحو الخارج من أجل جلب قليل من الماء البارد، لكنني تفاجأت بصراخ قوي من الداخل، عدت أدراجي في الحين، فشاهدت ابنتي تئن من وطأة الماء المغلي وهي فاقدة للوعي”.

سارعت بشرى مسرار إلى حمل ابنتها إلى أقرب مستشفى في بنمسيك الذي أحالها على مستشفى بن رشد، وهناك قضت 15 يوما في قسم العناية المركزة، قبل أن تقضي 3 أشهر أخرى في قسم الحروق بالمستشفى نفسه، لتعود بها إلى البيت وهي تئن من ألم مزمن على مستوى كل المنطقة المصابة بحروق من الدرجة الثالثة وإن عولجت منها، في الوقت الذي استمرت معاناتها مع تواصل الآلام المبرحة على مدار الساعة.

راميد.. الأمل المغتال

حاول والدا الطفلة مروى، المهديين بالإفراغ رفقة باقي أفراد أسرتهما في الأيام القليلة القادمة، جاهدين مواصلة علاج ابنتهما وإخضاعها لعملية جراحية ثانية لوقف الآلام التي حولت حياتها إلى جحيم، لكن سعيهما ووجه برفض تام من سلطات عمالة بنمسيك تمكينهما من بطاقة المساعدة الطبية “راميد”، التي ظلت الأمل الوحيد الذي اغتاله مسؤولو العمالة المذكورة، إلا بتدخل شخصي من والي الدار البيضاء خالد سفير، لكنه تدخل جاء متأخرا، يقول مراد رفيق متحسرا.

والدة مروى لم تفقد الأمل بعد، وهي توجه
5e6
نداءها إلى كل من يستطيع مساعدة ابنتها على استعادة حياتها الطبيعية والعيش كباقي أقرانها دون الحاجة إلى “حك” جلدها إلى درجة إحداث جروح تضاعف آلامها، وتقول بشرى: “كل ما أتمناه هو أن أوفر المبلغ المالي الواجب لإجراء عملية جراحية لابنتي وفلذة كبدي على أمل أن تستعيد حياتها الطبيعية”، قبل أن يستطرد زوجها: “كما أتمنى أن لا يلقى بنا إلى الشارع وإخراجنا من البيت الذي أتى إليه والد زوجتي بقرار رسمي من الفرنسيين، وعوض ذلك نطالب السلطات العليا بالتحقيق في هذه الاتفاقية التي بمقتضاها تم تنقيل كل سكان كاريان سنترال إلى كاريان بنمسيك بموافقة من السلطات المغربية ومالك العقار نفسه”.

شاركها:

 

شاهد أيضاً

وزراة الصحة : تسجيل حالتي وفاة جديدتين بالمغرب

وزراة الصحة : تسجيل حالتي وفاة جديدتين بالمغرب

  أعلنت وزارة الصحة، قبل قليل، عن ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا المستجد بالمغرب ، ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *